جغرافي وصيدلاني في أمسية أدبي مكة الشعريّة

تاريخ الكتابة: 7 فبراير,2017 | لا يوجد تعليقات

جغرافي وصيدلاني في أمسية أدبي مكة الشعريّة

         كان مساء يوم الاثنين 9/5/1438هـ معطراً بشذى أصيل البيان ، بمشاركة شاعرين من الباحة وجازان ..

وقد استهل مدير الأمسية الشاعر عبدالله آل جازان الأمسية بقوله : من جبال الباحة الشماء ، وزهورها وأجوائها .. ومن ساحل جازان وسهوله وعطره ، يلتقي ركب الثقافة والشعر ، والأدب على بطاح مكة المكرمة ، في ناديها الثقافي الأدبي ، ليستمتع ذواقة الشعر الجميل بباقة مختارة من قصائد الشاعرين حسن محمد الزهراني وحسن محمد طواشي ..

ولأن الشعر موهبة وطبع لا علاقة له بتخصص الشاعر وعمله فنحن الليلة بين جغرافي وصيدلي .. جغرافي خبر الشعر ، وسار بين معالمه ومجاهله ، وبين بحوره وساحله ، غاص في لجته ، وجاء بدره وجوهره هو المربي القدير والشاعر الكبير حسن محمد حسن الزهراني .. وبين صيدلاني خبير بالتراكيب الطبية ، والمحاليل الدوائية ، جمع الأحرف والكلمات والصور والخيالات ، وأدخلها مختبر الذوق والفكر ، فانتج منها أعذب منظومات الشعر وهو شاعر عكاظ لعام 2015م ، الأديب الشاب حسن محمد طواشي .

3 جولات :

وقد استغرقت الأمسية ثلاث جولات قدم فيها الشاعران قصائد تناولت جوانب وطنية واجتماعية وإنسانية ووجدانية ..: وكانت البداية مع حسن الزهراني الذي جاء قلبه إلى أهل مكة هائماً ، كما في فاتحته الشعرية الأولى .. ومن مشاركاته قصيدة في النساء يقول فيها :

لا يسوس الرجال غير النساء
فهن خلف الرعاع والعظماء
النساء .. النساء .. ياويح قلبي
من حنان .. من رقة .. من دهاء

وتنوعت مشاركة الشاعر الشاب حسن طواشي بين قصائد ومقطعات كان منها قصيدة تعري ، ومشهد من ثورة الكرامة يقول فيه :

اشتم رائحة السلام
من خلف هاتيك التلال
وأرى بانية النظام
تغور في صمت الرمال
هل داهم الموت الظلام
أم أنه هجس الخيال

وكانت آخر مشاركاته قصيدة إلى روح الملك فيصل رحمه الله .

التعقيبات :

أما المحطة الأخيرة من الأمسية فقد خصصت للتعقيبات ، والمداخلات ، والإجابات .. حيث فتحت مديرة الأمسية في الصالة النسائية الأستاذة مريم الزهراني المجال لعدد من الحاضرات بالتعقيب وكان منهن الدكتورة مشاعل العتيبي ، شروق الحازمي ، بشاير بخاري..

في حين كان التعقيب الرئيس للدكتور محمد مريسي الحارثي ، الذي أبدى إعجابه بالأمسية ، مؤكداً بأن الشعر شيء تجيش به صدور الشعراء ، فيعبرون به على ألسنتهم ، وأن المعجم الشعري ، معجم واحد يشترك فيه الشعراء ، ويختلفون في قدرتهم على استثماره .. أما الدكتور عبدالعزيز الطلحي فوصف الأمسية بالرائعة وأبدى ملاحظاته حول الآية الكريم ( والشعراء يتبعهم الغاوون).. وفي رد للشاعر حسن الزهراني أوضح أن الشعر فضاء إبداعي نابع من روح ونبض الإنسان ، ويعبر عن آلامه وآماله ورسالته المدافعة عن الإنسان وقضاياه بطريقة سامية .

 

التصنيف : الأخبار, الأخبار الثقافية والأدبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *