جائزة أدبي مكة تحتفي بالتعزي وبالقصة القصيرة

تاريخ الكتابة: 10 مايو,2017 | لا يوجد تعليقات

 

لقي الحفل الكبير الذي أقامه نادي مكة الثقافي الأدبي ، للأديب القاص عبدالله التعزي ، بمناسبة فوزه بجائزة النادي في دورتها الثالثة بمجال القصة القصيرة ، لقي هذا الاحتفاء الأدبي المتميز إشادة كل من حضره من أعلام الفكر والأدب ، حيث أكد الأديب الناقد الدكتور عبدالمحسن القحطاني ، أن هذا الحفل كان تكريماً للقصة القصيرة بذاتها وليس تكريماً للفائز بالجائزة فحسب ، وأن الحفل كان موفقاً في كل المناحي ..

وبارك الأديب الناقد الأستاذ جبير المليحان لنادي مكة الثقافي الأدبي نجاح هذه الاحتفالية ، مشيراً إلى أن جائزة نادي مكة حققت صدى كبيراً في وسطنا الثقافي ، وغدت أحد معالمه المهمة التي تدفع إلى التنافس والإبداع .. من جهته عبر الأستاذ محمد عبدالله بودي ، رئيس مجلس إدارة نادي المنطقة الشرقية الأدبي ، عن إعجابه بهذه الاحتفالية التي استقطبت نجوم الثقافة والأدب ، وكانت عرساً لكتاب القصة القصيرة ، وقدمت نموذجاً مشرفاً في الإبداع الأدبي ..

كلمة النادي :

وكان  الاحتفال الذي أقيم في مقر الغرفة التجارية بمكة المكرمة مساء الخميس 8/8/1438هـ، قد بدأ بكلمة أمانة الجائزة ، ألقتها الدكتورة أمل القثامي ، نيابة عن أمين عام ورئيس لجنة الجائزة الدكتور حامد الربيعي ، حيث أشارت إلى أن القصة القصيرة لم تنل حظها من الجوائز ، ومن هذا المنطلق رأى مجلس إدارة نادي مكة الثقافي الأدبي ، أن تخصص جائزة النادي في دورتها الثالثة للقصة القصيرة .. وقد وفقت لجنة الجائزة في اختيار المحكمين للنتاج القصصي الذي تمّ تقديمه للمشاركة في الجائزة ، من (12) قاصاً من كتاب القصة القصيرة المعروفين ، حيث شارك في التحكيم الدكتور سحمي الهاجري ، والأستاذ جبير المليحان ، والدكتور حسين المناصرة .

وأجمع المحكمون على تميز القاص عبدالله التعزي في كتاباته ، حيث لمسوا في مجموعاته القصصية الثلاث التي تقدمت للمسابقة وهي : ( لون الظلام )، (سيد الطيور) ، ( كائنات الليل ) ، عدداً من الايجابيات منها :

  1. اتقان السرد القصصي على نحو لافت .
  2. ما تضمنته تلك الأعمال من أبعاد تاريخية وحضارية ورموز ثقافية عميقة .
  3. التميز في مجال الوصف المشهدي .

سلامة اللغة وجاذبيتها بدلالاتها الإيحائية وتراكيبها السردية المتقنة .

واختتمت الدكتورة أمل القثامي كلمتها بتهنئة الفائز الأديب عبدالله التعزي الذي ترك بصمة لافتة في فن  القصة القصيرة بالمملكة العربية السعودية ..

سيرة الفائز :

وكانت الفقرة الثانية فيلم عن سيرة المحتفى به الأديب القاص عبدالله التعزي ، من إعداد وإخراج الأستاذ حامد العباسي ، الأستاذة نادية مناخة.

قراءات نقدية :

ثم قدم الأستاذ أحمد الشدوي قراءة نقدية في قصص التعزي ، أشار فيها إلى الخصائص التكوينية المتفردة في إبداعه القصصي ، وما يقوم عليه سرده من متخيل، وخطاب متمرد ، ونهايات مباغته ، وعتبات غامضة من شدة الوضوح ، وشخصيات تفقد خواصها النقدية لتنتقل إلى عالم بين بين ..

كما قدمت الأستاذة مستورة بنت مسفر العرابي ، قراءة نقدية في المجموعة القصصية الفائزة ( كائنات الليل ) حيث لمست مجموعة من السمات الموضوعية والسردية والفنية والجمالية ، ومنها : السمة المأساوية ، سمة الشاعرية ، سمة الغرابة ، سمة التناوب والتقاطع بين أكثر من قصة ، سمة البناء الدائري ، سمة التذكر والاسترجاع.

حوار :

وتضمن برنامج الحفل حواراً مع المحتفى به الأديب عبدالله التعزي ، أجراه الأستاذ محمد بودي ، أوضح من خلاله التعزي أن حس وموهبة الأديب لا تتعلق بالمهنة الحياتية التي يمارسها ، وأن عدم امتلاكه موهبة الشعر دفعه إلى القصة بعد أن قرأ الكثير من الشعر والقصص العربية والعالمية الكثيرة ، وأنه كاتب مكي سكنته مكة وحملها معه إلى كل بقاع العالم ، وأن القالب القصصي يتحدد من خلال فكرة القصة ، وأنه لم يتوقع فوزه بجائزة نادي مكة الثقافي الأدبي .. كما كان للمحتفى به كلمة أعاد فيها الفضل إلى رضى أمه عليه ، وإلى قبيلة من القصاصين والشعراء والنقاد والمثقفين والإعلاميين ، الذين دفعوا وأخذوا بيده في كل مجموعة من المجموعات التي شارك فيها بالجائزة.

التكريم :

وفي نهاية الاحتفال شارك كبار الحاضرين للمناسبة ، أمين عام ورئيس لجنة الجائزة الدكتور حامد الربيعي ، في تقليد المحتفى به ميدالية الجائزة ، وتقديم وثيقتها ، وشيك بمبلغ مائة ألف ريال قيمة الجائزة ..

كما تم تكريم أعضاء لجنة تحكيم الجائزة وأعضاء لجنة الجائزة  ، وأعضاء لجنة احتفال الجائزة والمتعاونين .

التصنيف : الأخبار, الأخبار الثقافية والأدبية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *