الأثار الزمانية والمكانية في مكة المكرمة ورؤية 2030 محاضرة أ.د. عدنان الشريف الحارثي مساء يوم 19/5/1439

تاريخ الكتابة: 6 فبراير,2018 | لا يوجد تعليقات

 

في محاضرة بنادي مكة الثقافي الأدبي

د.عدنان الشريف يضع تراث مكة في الإطار الزماني والمكاني

 

عبّر جمهور نادي مكة الثقافي الأدبي عن إعجابه بالمحاضرة القيمة التي قدمها الأستاذ الدكتور عدنان محمد فايز الشريف الحارثي ، بعنوان (الآثار الزمانية والمكانية في مكة المكرمة ورؤية 2030)مساء الاثنين 19/5/1439هـ.

بدأ الدكتور عدنان محاضرته بالتذكير بمكانة مكة المكرمة المتفردة بين المدن في كل أصقاع العالم ، فهي(أم القرى)، وهي التي ذكرت في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة ، وهي العنوان العريض لما يختلج هذ المكان من مكونات تراثية وإنسانية وتاريخية وحضارية ..

وأشار المحاضر إلى ثلاثة أنواع من المصادر في الحديث عن مكة المكرمة ، أولها تحدث عن الفضائل ، وثانيها تناول تاريخ مكة المكرمة ، وثالثها تحدث عن التراجم والأعلام .. وجاءت هذه المصادر في بحوث ودراسات كثيرة ، ومازال أمامنا الكثير ..

وأبان الدكتور عدنان أن تاريخ مكة المكرمة يقسم إلى ثلاث مراحل ، مرحلة ما قبل الإسلام ، مرحلة العصر الإسلامي ، مرحلة العصر الحديث ..

أما مرحلة ما قبل الإسلام فيكتنفها الغموض وقلة الأخبار الموثوقة ، في حين تجلت مكانة مكة المكرمة في مرحلة العصر الإسلامي ، التي تمتد إلى نهاية العهد العثماني ، حيث أصبحت مكة مدينة مقدسة ، وهي قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم ، وتشكل فيها نسيج اجتماعي من مختلف أنحاء العالم .. وشهدت مكة المكرمة في العهد السعودي ازدهاراً غير مسبوق ومازالت في تقدم وتطور ، في مختلف المجالات ، والمنتظر أجمل وأفضل وأكمل في ضوء رؤية 2030.

وانتقل المحاضر ، بعد ذلك ، للحديث عن المكونات التراثية لمكة المكرمة بدءاً من الحرم المكي الشريف ، وما فيها من مساجد ومعالم ، ونسيج عمراني متميز ، وأنظمة مياه رائدة ، مؤكداً أن في أحشاء هذا الوطن ، وفي مكة المكرمة والمدينة المنورة ، والجزيرة العربية ، كم هائل من مخزون تراثي للمملكة العربية السعودية ، يمكن استثماره كثروة كبيرة في ضوء رؤية المملكة 2030.. فمكة المكرمة ليست مجرد مكان للمناسك بل هي مجال رحب في كل الأوجه ، وفي استثمارها إضافة ثريّة في حياتنا الاقتصادية والثقافية والحضارية ..

التعقيبات :

هذا وقد نوّه عدد كبير من المعقبين والمعلقين بهذه المحاضرة وما فيها من طروحات ومعارف وتطلعات .. بدءاً من مدير الأمسية الأستاذ منصور الدعجاني ، ومن الصالة النسائية الدكتورة أمل القثامي ، وقد دعت الأستاذة فاتن حسين في تعقيبها إلى احترام قدسية مكة ، في حين دعا الدكتور عبدالعزيز الطلحي إلى البحث عن عبقرية المكان في معالم مكة وشعابها وحاراتها ، وأكّد الدكتور عبدالله بن حسين الشريف على أن بداية الحضارات كان في مكة المكرمة ، والجزيرة العربية ، وتحدث الدكتور فهد العبدلي عن رؤية 2030 الاقتصادية ، وأثنت الأستاذة وفاء جعفر على دور هيئة تطوير مكة ، ودعت الدكتورة أميرة سمبس إلى ضرورة تعريف أبنائنا بالتراث المكي العريق ، ودعا الأستاذ مشهور الحارثي إلى إنتاج أفلام عن تراث مكة وناشدت الدكتورة إيمان كيفي بزيادة البحوث عن تراث مكة المكرمة

التصنيف : الأخبار, الأخبار الثقافية والأدبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *